أنت هنا: الرئيسية » تأملات » أبتسم من فضلك … الرب يسوع حييّ

أبتسم من فضلك … الرب يسوع حييّ

وقف فتي صغير أمام واجهة مكتبة مسيحية تعرض لوحات فنية ، وأخذ ينظر بشغف وتأمل إلى صورة زيتية للرب يسوع المسيح على الصليب . وإذا برجل يقترب منه، ويقف بجانبه . وينظر متفكرا إلى ذات الصورة ، ثم بعد فترة وجيزة يلتفت إلى الفتي ويسـأله :

- هل تعلم من هذا ؟

أجاب الفتي :

نعم يا سيدي ، أنه الرب يسوع المسيح ، فادي الذي أحبني ومات على الصليب لكي يخلصني . وهؤلاء الناس حوله هم الجنود الرومان الذين قتلوه . وتلك المرأة التي تبكي هب أمه ؛ العذراء المطوبة القديسة مريم .

ربت الرجل على كتف الولد ومضي مبتسما . ولم يكن قد ابتعد كثيرا حتى شعر بأحدهم يجري وراءه ، ويشده من كم قميصه . كان ذلك الفتي الذي تكلم معه قبل لحظات . وقد استوقفه ، وقال له :

عفوا يا سيدي ، لقد نسيت أن أخبرك شيئا آخر مهما جدا ؛ إن الرب يسوع المسيح لم يعد بعد معلقا على الصليب ، وليس هو في القبر ، بل إنه حيي لأنه قام من الأموات ، وهو الآن في السماء .

كان ذلك الفتي قد عرف المخلص الحيي الذي مات وقام ، وهو حتى الآن . لقد عرف حق الإنجيل الكامل ، وأراد أن يعرف الرجل الذي سأله أن بشارة الإنجيل لا تقتصر على أن الرب يسوع عاش ومات ودفن ، بل تشتمل أيضا على أنه قد قام من بين الأموات . وأنه حيي الآن في السماء . وأعرفكم أيها الإخوة بالإنجيل الذي بشرتكم به ، وقبلتموه ، وتقومون فيه ، وبه أيضا تخلصون …. أن المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب ، وأنه دفن ، وأنه قام في اليوم الثالث حسب الكتب ” ( 1 كورنثوس 15 : 1 – 4 ).

أيها الأحباء : إن قيامة المسيح من بين الأموات حقيقة جوهرية في المسيحية . فالإيمان المسيحي يخبرني عن شخص مبارك ومجيد ، غالب ومنتصر ، هو الآن عن يمين الله بعد أن حطم قوة العدو . وقد رفعه الله ، وهو الآن مخلصا يعطي التجربة وغفران الخطايا لكل من يأتي إليه ويؤمن باسمه .

والإيمان المسيحي يقود النفس ليس إلى أسفل صليب فارغ خال ، وليس إلى قبر ، حتى ولو كان هذا القبر أيضا فارغ خال . ولكنه يقودني إلى قدمي المخلص المقام والمرتفع . إن ” ربي وإلهي ” ليس على الصليب الآن ، وليس هو في القبر . أين هو ؟ إنه مقام وممجد في السماء . هو مخلصي المقام والمنتصر على الموت والقبر .

لقد تجسد ربنا ” الكلمة صار جسدا ” ( يوحنا 1 : 14 ) . وكالقدوس لم يكن للموت سلطان عليه لأنه لم تكن فيه خطية ، ولكنه وضع حياته باختياره ( يوحنا 10 : 18) ، وصلب رب المجد . وذاق بنعمة الله الموت ، ثم قام ، وبذلك كسر شوكة الموت ، وبموته وضع الأساس لإبادة ذاك الذي له سلطان الموت ، أي إبليس ( عبرانيين 2 : 14) . وقيامة المسيخ هي البرهان أن الله قبل عمله في الموت . وأن جميع مطاليب الله العادل قد وفيت تماما . ونستطيع نحن أن نفتخر في هذه الحقيقة أن ذاك الذي حمل في جسمه خطايانا على الخشبة ، قد أقيم ” بمجد الآب ” ( رومية 6 : 4 ) وفي هذا الضمان الأكيد الراسخ بأن خطايانا قد ذهبت عنا إلى الأبد .

نعم ، لقد مات وقام ، وتبرهن أن ابن الله ( رومية 1 : 4 ) ، وتبررنا نحن بقيامته ( رومية 4 : 25 ) ، وصار لنا رجاء حتى ( 1 بطرس 1 : 3 و 21 ) . ولأنه حتى سنحيا نحن أيضا ( يوحنا 14 : 19 ) . و ” لنا ثقة في يوم الدين ( يوم الدينونة ) ، لأنه كما هو ( أي المسيح في المجد ، موضوع محبة سوفرح قلب الآب ) هكذا نحن أيضا ( ونحن في هذا العالم ) ” ( 1 يوحنا 4 : 17 ) . وهو الذي طمأن قلب يوحنا ، تلميذه الساقط الضعيف ، قائلا له : ” لا تخف ” ـ ويا لها من كلمة تبدد الخوف وتأتي بالطمأنينة والسلام ـ ” أنا هو الأول والآخر ، والحي . وكنت ميتا ، وها أنا حي إلى أبد الأبدين ! … ولي مفاتيح الهاوية والموت . ( رؤيا 1 : 17 و 18 ).

وإننا لا نستغرب ما أحدثه الشيطان من ضجة في سفر الأعمال ، عندما بشر الرسل وعلموا الناس الحق ، لأنهم بماذا بشروا ؟ ـ ” في يسوع بالقيامة من الأموات ” (أعمال 4 : 2 ) ” وبقوة عظيمة كان الرسل يؤدون الشهادة بقيامة الرب يسوع ” (أعمال 4 : 33 ) . فلو كانوا قد بشروا بيسوع المسيح كمن عاش على الأرض فقط ، لما اهتم الشيطان بالأمر لأنه مات ، وشخص ميت لا يخلص ولا يمكن أن يهب حياة للموتي بالذنوب والخطايا . ولكن الرسل نادوا بأن الله قد أقامه من الأموات . لقد واجه الموت ، ولم يكن للموت عليه حق . وأباده ، وهو الآن حيي مقام من الأموات بالبر عن يمين الله ، وهو الحياة والبر والقداسة والفداء لكل نفس تؤمن به ( 1 كورنثوس 1 : 30 ) . ولذلك لا عجب أن الشيطان حاول في ذلك اليوم أن يضع الرسل في السجن ، لأن القيامة التي كانوا ينادون بها هي البرهان القاطع على المسيح قد هزمه وألغي قوة الموت .. وإذ أزيل الموت ، الذي هو أجرة لخطية الإنسان برهنت قيامة المسيح على أن الخطية قد أزيلت .

ونحن نذكر أنه في صباح القيامة نزل ملاك ودحرج الحجر عن قبر المسيح . ولماذا ؟ ليس لكي يسهل للمسيح الخروج من القبر ، حاشا ! فالمسيح كان قد قام فعلا من قبل وغادر القبر والحجر عليه . إذ أن له سلطان أن يضع نفسه وله سلطان أن يأخذها ، بل وأكثر من ذلك قام ” بمجد الآب ” تعبيرا عن السرور والرضا الذي وجده الله في عمل المسيح الكامل ( رومية 6 : 4 ) … إذا لماذا دحرج الملاك الحجر ؟! لكي يمكنني أنا أن أنظر داخل القبر وأراه فارغا ، فأهتف قائلا : هللويا ! إن مخلصي الذي اجتاز الموت لأجل خطاياي قد خرج منه ، وهكذا يمكنني أن أتحول عن القبر الفارغ لكي أتطلع كمؤمن إلى مجد الله ، وهناك عاليا ، أعلى من أولئك الملائكة الذين لم يخطئوا قط . أري هناك “إنسانا ” لأجلي ، إنسانا ” فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا ” ( كولوسى 1 : 19 ؛ 2 : 9 ) . هو مخلصي الذي ذهب إلى الموت لأجل خطاياي ، ومات موتي ، وهو الآن مقام من الأموات ، وأنا مقام معه ومقبول فيه ، لذلك يمكنني الآن أن أرنم بنغمة غالية :

قام حقا من قضي إذ به الآب ارتضي

ليمينه ارتقي فوق كل اسم سما

عزيزي المؤمن … لا تخف … ارفع رأسك وابتسم مطمئنا … فالرب يسوع المسيح حيي ، وسوف يظل إلى الأبد ” الله الحيي ” .

إلى الأعلى